نعي وإستنكار
لا يستطيعون محونا ! لنا وجود وقيامة في كل زمان ومكان  
ببالغ الألم والأسى والحزن ينعى المجلس القومي الكلداني السرياني الآشوري في مدينة لينشوبنك وجماهير جاليتنا في المدينة، الشخصية الأكاديمية الفذّة الفقيد الدكتور فؤاد دينيز الذي سقط  شهيد الكلمة الصادقة والمواقف الإنسانية الحقة. إن هذا الحدث الأليم والكارثة التي ألمّت بشعبنا بفقدان أحد أبنائه البررة لخسارة عظيمة لا يمكن تعويضها.
 
للشهيد جنات الخلد ةقيامة مع الابرار الصالحين، ولعائلته وذويه ولنا جميعا الصبر والسلوان على هذا المصاب الجلل
كما ونعبر عن إستنكارنا وإدانتنا لهذا العمل الجبان الذي إقترفته يد الغدرونطالب السلطات السويدية  المختصّة بملاحقة المجرمين القتلة والضرب بيد من حديد على قوى الشر والظلام التي تقف وراء هذه الجريمة النكراء. في الوقت نفسه ندعو أبناء شعبنا بكل أطيافه الجميلة إلى وحدة الكلمة ورص الصفوف وعدم إضاعة الوقت في أمورعفا عليها الزمن لا تخدم سوى الأعداء ومخططاتهم الجهنمية الرامية إلى محو وجودنا وتاريخنا ومعالم حضارتنا وسلب آخرما تبقّى لنا من أرض وحقوق. وما ضاع حق وراءه مطالب.

المجلس القومي الكلداني السرياني الآشوري في مدينة لينشوبنك
الثلاثاء،  الثامن عشر من شهر كانون الأول ( ديسمبر ) 2007
لينشوبنك / السويد  

 

 

 

ندعو أبناء جاليتنا الكرام للمشاركة في التظاهرة التي تقام في الساحة الكبيرة ( ستورا تورييت)  في وسط مدينة لينشوبنك مساء يوم الأربعاء التاسع عشر من شهر كانون الثاني ( ديسمبر )   2007 إستنكارا لجريمة إغتيال الفقيد فؤاد دينيز. يشارك في التظاهرة إضافة إلى أبناء شعبنا العديد من الشخصيات السياسية والإجتماعية والدينية السويدية وغيرهم.