أنا فراغ بدونك

بقلم: ثائرة شمعون البازي

 

لا تبق حائر يافتاي

 

فأنت من يحييني

 

ولتصغ للكلماتِ والأغنية التي

 

 كنا معاً 

 

نلهو ونسمعها

 

فتنساها لتسمع بين

 

أحضان الغرام أنيني

 

 وخلعت روحي

 

ولبست عشقك

 

 فهو من يشفيني

 

نم يافتاي فأنت كل حقيقتي

 

وإقدم بكل رجولة العشاق في التاريخ

 

 فتلك لوحدها تكفيني

 

أين أنت قل أين أنت

 

فليس هناك غيرالصوت أو غير الصدى

 

أنا لبوة في العشق

 

فحذار أن تلهو بعقر عريني

 

عشقي عراق قديم

 

وآشور أصطفاني

 

كي أنشر الحب القديم على الربوع

 

ولقد وجدتك صابراً في صيف دجلة

 

فأقترب

 

قلت أقترب فهناك الدفء في تشريني

 

إقدم فأن أنوثتي ستكون خالدة

 

ولاتخشى إذا ماداعبت ساعاتها الخمسيني

 

فتعال قربي ياعراقي الهوى

 

ولأنت تدري

 

أنا إن عشقت

 

فالعشق

 

 عندي بعض من اصرار ببابل

 

بعض أشعار بسومر أو فقُل

 

عشقي بدايات الزمان

 

وأنت ياملكي المتوج فوق قلبي

 

أنت كل حضارتي ونسيج أقوامي وديني

 

ياألف ليلة كنت فيها

 

سيداً للبحر والقصر الكبير

 

وحين عدت الى مدينتك الجميلة حيث بغداد التي أحببت

 

 أذكر قلت لي

 

ياوردتي ياحلوتي

 

وجلبت لي من أرض مابعد البحار

لآلئ وخواتماً وقصيدة

 

وجلبت لي قُبلاً

 

ستبقى ماحييت

 

تدور في شفتي

 

فتعال قربي

 

أنت من يُغريني

 

وانا بدونك كالصلاة بلا خشوع

 

وأنا بدونك كالفؤاد بلا ضلوع

 

فأنا فراغ دون حضنك

 

وأنا فراغ دون شعرك

 

أنت يا من انت يامن أنت

 

أنت من يعنيني