الى المنظمات الدولية والانسانية

الى الحكومة العراقية الموقّرة

إلى البرلمان العراقي الموقّر

الى المؤسسات السياسية والدينية والمجتمع المدني في العالم

الى المؤسسات السياسية والدينية والمجتمع المدني لابناء امتنا في العالم.

 

 

مطالبة بالتحقيق

 

نحن ابناء العراق منذ ان خلق الله النهرين الخالدين

 نحن ابناء العراق الاصلاء قبل ان تغزونا الاديان

للمرة الثالثة تمتد ايادي الغدر لتفجير كنائسنا

نحن مؤسسات المجتمع المدني في مدينة لينشوبنك ، السويد،اوربا.

 نستنكر وبشدة الاعمال الاجرامية التي تهدف الى تفجير الاماكن المقدسة والاديرة ودور الايتام وكل الاماكن التي لها علاقة بالمسيحية في بغداد والموصل وفي كل انحاء العراق يوم الاحد 07 01 2008 الذي صادف عيد الدنح عيد شروق نور الايمان على المعمورة جمعاء.

والعالم ووسائل الاعلام العربية والدولية والمحلية والانسانية غارقة في سباتها ولم تذكر اي خبر او حتى هامش خبري او همس عن الحادث المأساوي

 

نظرا لتكرارهذه الممارسات العدوانية التي تدل على نوايا أصحابها وتوجههم المنظّم والمبرمج  للنيل من ابناء شعبنا ووجوده ومحاولة تهجيره عن ما تبقّى من أرض الآباء والأجداد او فرض دين اخر عليه، نطالب المنظمات الدولية والانسانسة والامم المتحدة والسلطات العراقية ب :

 1. اجراء تحقيق دولي للكشف عن القائمين باعمال الابادة الجماعية والفردية ضدنا وفضحهم أمام العالم ومعاقبتهم، واذا كانت الحكومة العراقية ومن معها وراء هذا العمل اللاإنساني سوف تتحمل كل المسؤوليات لاننا على مدى الفين عام ونحن ساكتين لا نحرك ساكنا ولقد ان الاوان لكي نعلن للعالم بأننا موجودين والالم والتعذيب والتهجير مزق حتى روحنا، وتضحياتنا، وعطائنا للعالم والانسانية لاحدود له منذ الحضارات الاولى الى يومنا هذا.

2. تشكيل لجنة تحقيق دولية حيث لمقتل شخص واحد تشكل لجان دولية فكيف لامة تباد بكاملها لاتشكل لجنة.

3. حماية دولية لكل ابناء امتنا ومؤسساتها .

4. تحديد ميزانية دولية واموال  تستقطع من ميزانية العراق لحماية ورعاية ابناء امتنا .

 

 ونطالب مؤسساتنا السياسية والدينية بأن تحرك الساكن وتنشط الهمم وتوحد الصفوف لخدمة شعبنا المشتت .

كما نطالب بحماية أرواح الناس ومقدسات كافة الشرائح العراقية التي ليس لها ميلشيات او عصابات منظمة. وفي الوقت نفسه نطلب من كل الخيرين من أبناء العراق العظيم التكاتف والتعاون والعمل من أجل كشف هذه الشراذم الساقطة والمؤسسات الفاسدة وإجتثاثها من المجتمع العراقي إلى الأبد وإنقاذ المسالمين والأبرياء من أبناء العراق من مسلسل جرائمها وممارساتها الدموية.

عاشت الأخوّة بين الأطياف الجميلة للشعب العراقي.

المجد والخلود لشهداء امتنا ولجرحانا الشفاء العاجل.

 

المجلس القومي الكلداني السرياني الاشوري- لينشوبنك

رابطة الاكاديميين والتربويين في اوستريوتلاند.

جمعية اورهاي للادب والفن

جمعية عشتار لينشوبنك