امرأة أنتِ، أم ماذا؟!!

 

نفث أنفاسه   

قال كلمات، 

وغاب 

بعثها،

 وملأها  غرورا

متسائلاً

  

ولم يترك ليَ الخيارا

  

هل قالها بعفوية؟

  

امرأة أنتِ، أم ماذا!!

  

سيدة تهوين الشجارا

  

وثائرة تهوين الخصاما

  

وأنا من يخمد البركان

  

أنتِ لبوة تستأسدُ إنسانا

  

وأنا لست سوى من يقدم لكِ

  

الطاعة والعرفان والأجلالا

  

من سُمح  له الوقوف في

  

حضرة السلطان

  

أحاول أن أكون السلطان

  

لأقنع ذاتي

  

أن أبدأ الحوار

  

ولكني أعجز في حضرتك

  

أن أكون أنا