عتاب الى أحبتي

 

 ثائرة شمعون البازي بقلم:

في زمن

 ارى الشر يحكم في كل مكان

ارى اللؤم في نفوس الناس

ارى الكراهية في عيون البشر

وتساءلت؟

اين المحبة التي تكلمتم عنها

اين السلام في النفوس

اين شهامة البشر

اين الأخلاص والوفاء

وجلست منهارة الأفكار

وبدات اعاتبكم..
والألم  يعتصر  قلبي

والدمع  يملئ  مقلتي

اعاتب

محبتكم

حنانكم

خوفكم

اعاتبكم  بشدة..

 لما  زرعتم  من

حب

 ووفاء

وأخلاص

في  كياني

اعاتبكم  لأنكم..

لأنكم لم ترووا لي

شيئاً عن

الشر

وانواع  صوره

ولونه  او  حتى  مذاقه

   لم تعلموني

كيف  الأبحار  فيه

 

 

اعاتبكم..

لأنكم  صورتم  لي  الدنيا 

قوس  قزح  يزهوا  بالوانه

وجنةً من الطيبِ
اعاتبكم..

لأنكم  جعلتم  قلبي  بلون  الثلج

وروحي  تنبض  بالحب

وعقلي  يتكلم  بالحق

وضمير, يعذبني, يؤرقني ويقتلني

لما...  وانتم  تعلمون

ان  كف  الشر  تحارب الخير

لما...  لم  ترووا  لي

عن  تلك  الأقنعة  المزيفة

اقنعة  الشيطان

والحقد

والنقص

والكراهية

أكنتم  خائفين!

ان  اغرق  في  الوحل

تعالوا

وانظروا

ماوصل  اليه  الحال

حبال من

الزيف

والكذب

والنميمة

يخنقُ  بها  الأنسان

اعاتبكم..

لأن  حرصكم  لم  يحمني

بل  اوجعني

لوحدتي

في  دنيا  ملئها  الحقد

والكراهية