أنا العراق

انا......          

  الحاضر والماضي

  مهد الحضارات

  عريق الدماء والأجناس

  منبع الاقوام والديانات

اهلي......              

  أطيب الناس 

  كرمهم يغرق الأنفاس

  كرامتهم فوق السحاب

  عزتهم شامخة كالجبال

  غيرتهم تقتل الأنذال

ياأبنائي......       

  قتلتم الحاسدين في بيوتهم 

  وخنقتم فضولهم

  وفتحتم عيونهم

  وأغلقتم افواههم

ياأرضي....

  يامنبع الخيرات

  يامرتع السلام

  ويابيتاً للمضياف

  كم آويت منهم

  وكم مرة سندتهم

ياصاحبي....

  كيف نكرتني؟

  وللعدو سلمتني

  وعلى الصليب صلبتني

  كيف خططت أن تسقطني؟

  وتوهمت انك دمرتني

  لكنك جاهلا

  بأني يوما

  سأهز الكون كالبركان 

  وسأغرقكم كالفضيان

يا شهيدي....

  لاتحزن 

  دمائك التي سفكت

  وعلى ارضي زرعت

  ستورق شجرا

  وستكون ظلا

آه ياأبنائي...

  أعجب من اين جاءكم الطغاة

  من اي درب لعين قدموا

  واي حقد حملوا

  واي دين اعتنقوا

وأعجب؟

  من اين جاءتك التسميات

  ومن وزع الألقاب

  وكيف تناثرت القوميات

انسيتم!

  انتم دماء سومر واكد واشور

  ومنكم تعلم البشر

  كيف يتخطى الحياة

  كيف يكتب ويقرأ الكتاب

  وكيف يعبر البحار

  وكيف يكسر الأحجار 

آه ...ياأرضي

  هل نسى ابناؤك

  كيف العدو يوما توعد

  بأنه سيجعل العراق ترابا

  او سيسلمه خرابا

ياأبنائي....

  عتبي عليكم كبير

  الم تتعلموا بعد !

  لو انكم  فتحتم عيونكم

  لو استمعتم لضميركم

  ماكان حالي هذا الحال

 

                

ابنتكم...وأبنة الرافدين

ثائرة شمعون البازي

08/01            -07