ثائرة انا...

ثائرة... انا

غاضبة... انا

غليان يتفجر

بركان يتقاذف

فقدت توازني

يقودني جنوني

اريد الصراخ

على بلدي العراق

 

يا.....عراااااااااق

نالك الأذى

وجاءتك المصائب

واحرقتك النيران

واخذتك الرياح

وراقت بك الدماء

 

صور اراهاعلى التلفاز

زادت نحيب النساء

واحترقت قلوب من الأوجاع

وتمزقت وجوه من البكاء

وتششقت الصدور من اللطام

وفي سكوت اجهش انا في البكاء

لكي لا اسمع الجيران

فالبكاء اصبح جبن هذه الأيام

 

انا الغربة تقتلني

وشعبي في الوطن تقتله الأحزان

عاجزة انا عن الدفاع

وليس لدي السلاح

سوى الكتابة على الأوراق

وأنين يأن من الأوجاع

واتسائل متى ستلتأم الجراح

 

العراق الذي تغزل به الشعراء

وتغنوا بدار السلام

واليوم يتصدر الأخبار

و لايذكر إلا مع الدمار

ويضرب به المثل في الارهاب

بالأمس كان يتحلى بالألوان

واليوم يتزين بالسواد

 

ارادوا ....

اطفالك يتيتمون

نساءك يتأرملون

شبابك يذبلون

رجالك يضحون

شيوخك يتمردون

 

ياعراق لماذا؟

مدنك شاخت

حدائقك قتلت

سماءك تلوثت

مياهك تعفنت

بيوتك هتكت

وساحاتك هدمت

وشوارعك هجرت

ودور العبادة فجرت

وحتى دور اليتامى اهملت

ماذا بقى بعد؟ وهل هناك المزيد؟

انا اتساءل هل من مجيب؟

 

 

ابنتكم.....وابنت الرافدين

ثائرة شمعون البازي

07ـ08/10