لقاء عنوانه الود

 

 

بقلم : ثائرة شمعون البازي

 

 

 

يراودني حبك

 

فأنشد قربك

 

ويشدني شوقي

 

فيخذلني بعدك

 

 

أهيم ُ بك َعشقا..

 

 

أبكي فراقكِ

 

 

لكني أكابر

 

فأنا شرقي...

 

اورثني ابي

 

 كرامتي وكبريائي

 

سأبقى أحبكِ

 

وستبقين مليكتي

 

 ودرة قلبي

 

ولكنني

 

 

قررت الرحيل

 

لأبعد عنك

 

فوجدت شراعي

 

يرسو

 

 في شواطئ عشقك

 

ووجدت قلبي

 

يغني حبك

 

انتِ أزلية بقلبي

 

وهاأنذا انشد وصلك

 

حدثيني....

 

في غيابي

 

 كيف كانت الايام معك:

 

حبيب قلبي

 

 

انتظرتك أيام

 

وأيام

 

فأنا اهوى عناقك  لي

 

لكني مكابرة بطبعي

 

 

فلا أحب الرضوخ

 

ولن ترخص نفسي

 

فراقك آلمني

 

لكن املي بلقياك

 

هون حزني

 

 

فحبنا يلغي المسافات

 

ويتحدى بعدك

 

ضللت احن شوقا لقربك

 

فبجسدي الفاني

 

يهوى دفئك

 

فدع العتاب جنبا

 

ياحبيبي

 

ووشحني برداء عطفك

 

وتعال نحيا زمنا

 

انت فيه

 

ملاذي ودنياي

 

 

 

أبنتكم.....وأبنة الرافدين

2008