لا يسعني إلاّ أن أحبك

القصيدة مهداة لك أيها الحبيب (؟) بيوم عيدي  

        ثائرة شمعون البازي

أحساس تملكني

وألبسني ثوب القداسة

إن خاصمتك

أندم

لتجدني في تلك الزاوية

طفلة تبكي

أضاعت شيئاً

فلا صبر

لأعود متوسلةً

لتسامح

القادم من بعيد

يرسم

أبعاد صورتِك الشبحية

أطبقُ أجفاني

على جسدِك

المسجى على صخرة عمري

المذبوح

بسيف حبك القاطع

هذه اللحظة لا تنتهي

كانتظار طفلة مدللة

لثوب جديد

دعني أحبك كيفما أشاء

فجنوني لا حدود له

ودلالي أنشودتك

الأزلية

فأنا هكذا

ألبسك ثوبا جديداً

في كل حين

كل يوم

وبصورة أجمل

لتمتلك اللحظات معي

دون ملل

لأني

ا    ح    ب   ك

بلا مقدمات

 

!!!!!!!