لحظة ضعف

بقلم: ثائرة شمعون البازي

 

في حديث بيننا

شعرت بلحظة ضعفٍ

عاتبت نفسي...وقسوت عليها

للحظة ضعف...

سمحت بها أن

 اتجاوزعلى كياني

وأعاتب نفسي

.....

تائهة انا بين قلبي ...وكبريائي

وثورة عارمة من الشك...أحرقتني

وصمتي... وأنيني

يحرق الشوق في صوتي الهادئ

.....

يارجلاً...بكل الرجال

برغم المسافات التي بيننا

أشكيك هماً...أعيشه في داخلي

بسببك

.....

هناك طفلة...

 تبكي فراقاً قاسياً

وإمراءة...بعيدة

لا تراها  عيناك...

ولا تشعر بها

إمراءة...أن بحثتْ

فلم تجد سواك

.....

نقشتْ.... ثائرة

إسمك في كل مكان

إمراءة...

أنصهرت فيك

وتغلغلتَ انت... في عروق دماءها

إمراءة...

تحاول الآن...أن تتحدى الأنكسار

لتجمع شتاتها...وأشلاءها

لتعود وحيدةً كما كانت

ابنتكم...وابنة الرافدين

2008